أنشئ مركز أبحاث النخيل والتمور بجامعة الملك فيصل بالأحساء في عام 1403 هـ ( 1983 م ) وفي نهاية عام 1427 هـ قدمت الجامعة مقترحاً من المركز إلى وزارة التعليم العالي بطلب ضم المركز إلى مراكز التميز البحثي بالوزارة , صدرت موافقة الوزارة على الطلب وتم توقيع عقد بهذا الشأن وذلك بتاريخ 20/ 2 /1428 هـ وأصبح المركز أحدى مراكز التميز البحثي للنخيل والتمور بجامعة الملك فيصل قام المركز بعقد عدد من اللقاءات وورش العمل مع المسؤولين بالجامعة , وأعضاء هيئة التدريس ,  والباحثين وبعض الخبراء من داخل وخارج المملكة , وعدد من المزارعين والمهتمين بقطاع النخيل والتمور لتحديد التوجهات المستقبلية للمركز بما يتماشى مع الخطط التنموية للملكة . كما تم تشكيل مجلس أدارة للمركز يضم في عضويته عدد من المسؤولين والعاملين في قطاع النخيل والتمور من القطاعين العام والخاص أضافة إلى هيئة استشارية علمية تضم في عضويتها خبراء وعلماء من خارج وداخل المملكة . المركز يسعى في توجيه جهوده إلى تحقيق عدد من الأهداف من أهمها العمل على ترشيد مياه الري المستخدمة في زراعة النخيل وتطبيق إدارات متكاملة لمقاومة سوسة النخيل الحمراء وتحسين إنتاجية النخيل وجـودة التمور وإنتاج تمور خالية من الملوثات , والعمل على إيجاد طرق وتقنيات جديده لمنتجات تمور ذات قيمة مضافة والعمل على إيجاد أسواق جديده لمنتجات التمور ..